الأربعاء، 15 ديسمبر، 2010

للرجال فقط ! 1- الراجل مش بس بتستوستيرونه !!



هناك قاعدة لابد أن نسلم بها جميعا ، وهي أن الرجولة والذكورة كانا خطين مستقيمين متطابقين ثم افترقا وتباعدا فى عصرنا الحالى .


وبالتالى فليس كل ذكر بالضرورة رجل ، ولانكون مخطئين إذا قلنا أن كل رجل ليس بالضرورة ذكر

وللأسف علينا أن نتفق – كذكور – على أن أغلبنا لم يصل بعد  إلى درجة الرجولة ، وبالتالى فنحن بين ربع أو نصف أو على الأكثر ثلاثة أرباع رجل


ترن فى مسامعى الآن نبراتكم الاستنكارية ، وهاهو أحدكم يقول بأعلى صوته  :

 تيييييييييييييييييييييييييييييت ( صوت مشهور ذو إيحاء غير جيد ) أهو انت اللى مش راجل ، وكل واحد عارف نفسه


للأسف ، كلامه ( ما عدا الجزء الأول ) صحيح ، فأنا ما زلت أشيد هرم رجولتى ، وأعلى بناءه حجرا بحجر ، ولا يعلم أحد سوى الله متى يكتمل ، والراجح عندى أن عمرى إلى الاكتمال سابقه


وهاهو واحد آخر منكم يشير بقوة إلى إحدى مناطق جسمه ويصرخ محدثا جلبة طفولية : لا يا عم !! ، الحمد لله ، احنا رجالة أوى أوى  ( كان يشير إلى شعر كثيف يغطى ذراعه ... يذكرنى فعلا بالغوريلا )

عزيزى ، هذا ليس الرجولة ، إن هذه الشعرات وإن كثرت ، هي من نفحات التستوستيرون عليك ، وهو كما درسنا فى الأحياء ، هرمون الذكورة لا الرجولة
.

هاهو ثالث منكم ، يسبنى بشتائم لا أدرى لها معنى ويشير بإشارات يبدو أنها سيئة المغزي ويقول :


وحياة طنط تبطل فلسفة يا خويا ، احنا جامدين آخر 15 حاجة ، و لو شاكك فى نفسك ، اتعالج بـ ...... ( دواء مشهور لمعالجة مشاكل الضعف الجنسي عند الذكور )

سامحك الله يا عزيزى ، ها أنت تريد أن تجعل من المكتسبات التستوستيرونية ، منجزات رجولية !


وهاهو رابع منكم يتوجه نحوى بعنف، ويتطاير الشرر من عينيه ، إنه يذكرنى بانقضاضة الجندى الصهيونى على فتى فلسطينى يرشقه بالحجا ... ( بوووووووووووووووم )

يالها من لكمة تلك التى وجهتها إلى ! ، ورغم أنها ستغير من معالم وجهي إلى أجل مسمي ، فهذه اللكمة يا عزيزى لا تعنى أنك رجل ، فاستخدام العضلات فى حلبات النقاش ليس من علائم الرجولة العاقلة الرشيدة .

هاهو خامس منكم ظريف جدا ، ويكاد تذروه الرياح من ( خفته ) يقول : رشيدة ولا بكار ؟؟ نياهاهاهاهاهاهاها !!


تبا لك سائر اليوم ! ، لو استمريت على هذا المنوال فلن يتبقى لك ذرة من بقايا الذكورة التى تملكها .. ولا تسأل عن الرجولة


من هذا السادس الذى يقترب منى ؟؟ هل هو من هواة اللكمات أم ( الشلاليت ) هذه المرة ؟؟ .. لا لا لا .... يبدو عليه التعقل والروية ، سنتبادل حديثا لطيفا إذا .
تريد أن تسأل سؤالا ؟؟ تفضل .

" أنا متفق معك فى ما ذهبت إليه تماما ، فالرجولة مواقف ، وتحمل للمسئولية ، وكلمة حق تقال بقوة ، ووقوف فى وجه العدوان والظلم ، وحفظ للسان من الزلل ، وكبت للغضب إذا اشتعل ، وإخلاص وشهامة ومروءة و .... الخ من الصفات الحميدة والقيم المجيدة ، ولكن لم أفهم مقصودك بأن كل رجل ليس بالضرورة ذكر ، فماذا تعنى ؟ "


لقد أثلجت صدرى بكلامك عزيزى ، ما ألمح إليه هو أن صفات الرجولة قد تكتسبها بعض النساء وثفوق فيها أكثرنا ذكورة وفحولة ، ألم تمر فى حياتك فتاة أو امرأة حسنة الخلق والفعال ، ويعتمد عليها أكثر من شباب كثر ، فوجدت نفسك تقول عليها : ديه بنت بميت راجل؟
!
وأنا عندى نساء فلسطين المجاهدات بألف رجل أو أكثر .

أي أن وصفها هنا بالرجولة مدح لا ذم ، ولكن تخيل أنك رأيت أخرى فقلت عليها : ديه بقى بميت دكر ! .
حينها تكون ذممتها ذما شديدا ، إذ نزعت منها صفة الأنوثة . و كذلك فإنك ....


من كتلة اللحم هذا  الآتى نحونا ؟؟ ،  ولم يرتدى هذا التى شيرت الشديد الضيق ؟؟ .. آااااه  فهمت  .. لاشك أن القباب والمنحنيات والهضاب والأودية التى تملأ تضاريس جسمه تدل على مغزى التى شيرت !

وما الذى يفعله أمام المرآه هناك ؟؟

هاهو قد أنهى الاستعراض السخيف الذى أوشكت المرآة أن تكسر نفسها فى منتصفه ضيقا منه ....... احم احم ، أهلا بك عزيزى ، سمعت الحوار من أوله وتريد أن تدلى برأيك ؟؟ .. تفضل

" فعلا مفهومنا للرجولة ناقص ، الرجولة مفهوم شامل متكامل ، الرجـ .. "

عذرا للمقاطعة ، ولكنى أود أن أؤكد تأييدى للجملة السابقة وبقوة ،خصوصا أن مظهرك واستعراضك البغيض منذ قليل جعلانى أستبعد أن يخرج منك هذا الكلام العاقل ! ... أكمل عزيزي

" الرجولة لازم تبقى شاملة .. الرجولة مش بس بنش .... الرجولة أشمل بكتير من كده ... الرجولة بنش وباي وتراي ومجانص وتقسيمة بطن شديدة ، وتى شيرت شديد ع الموضة يجسم ويضلع ويظهر الرجولة و .. "

 كفى عزيزى ! ..... سأحشد قصارى ما أملك من رجولة ، لكي لا أزيد فى ردى عليك بأكثر من : لا تعليييييييييييييق .


تأليف : محمد صلاح قاسم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق