الأربعاء، 22 ديسمبر، 2010

وقفات take away 2

انا حاولت المرة دى أختصر و الامام على ال\ى تربى فى بيت النبوة لاشك ان علمه غرير و حكمه المزيد ...فى المرة السابقه لم أكن قد أخذت كفايتى من الامام على فقررت أن أعيد الكره ......تفضلوا

       من أقوال الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه

  نصائح من الإمام علي بن أبي طاب لابنه الحسن عليهما السلام


      قال علي لابنه الحسن عليهما السلام :
      يا بني ، احفظ أربعاً وأربعاً ، لا يضرك ما عملت معهن :

      قال : وما هن يا أبت ؟ قال :
      إن أغنى الغنى العقل . وأكبر الفقر الحمق .
      وأوحش الوحشة العجب . وأكرم الكرم حسن الخلق .
      قال الحسن : يا أبت هذه الأربع فأعلمني الأربع الأخرى . قال :
      إياك ومصادقة الأحمق ، فإنه يريد أن ينفعك فيضرك .
      وإياك ومصادقة الكذاب ، فإنه يقرب عليك البعيد ، ويبعد عليك القريب .
      وإياك ومصادقة البخيل ، فإنه يبعد عنك أحوج ما تكون إليه .
      وإياك ومصادقة الفاجر ، فإنه يبيعك بالتافه .

      وصف الدنيا
      قيل لعلي عليه السلام : صف لنا الدنيا .
      قال : ما أصف من دار أولها عناء ، وآخرها فناء ، في حلالها حساب ، وفي حرامها
      عقاب ،

      كرامة الانسان
      1 ـ «من كرمت عليه نفسه هانت عليه شهواته»
      2 ـ «من كرمت عليه نفسه لم يهنها بالمعصية»

      التوبة
      1 ـ «من اعطى التوبة لم يحرم القبول و من اعطى الاستغفار لم يحرم المغفرة»
     2 ـ «لا خير فى الدنيا الا لرجلين: رجل اذنب ذنوبا فهو يتداركها بالتوبةو رجل يسارع فى الخيرات
     3 ـ «لا شفيع انجح من التوبة»
      4 ـ «ما كان الله ليفتح لعبد باب التوبة و يغلق عنه باب الاجابة»
      5 ـ «ترك الذنب اهون من طلب التوبة»


      الخوف و الرجاء
      1 ـ «خف ربك خوفا يشغلك عن رجائه و ارجه رجاء من لا يومن خوفه»
      2خف الله خوف من شغل بالفكر قليه فان الخوف مطيه الا من و سجن النفس

      عن المعاصى»
      - كن في الفتنة كابن اللبون لا ظهر فيركب و لا ضرع فيحلب .
      2- البخل عار و الجبن منقصة و الفقر يخرس الفطن عن جحته و المقل غريب ف  بلدته .
      3- صدر العاقل صندوق سره ، و البشاشة حبالة المودة ، و الاحتمال قبر العيوب .
      4- اعجبوا لهذا الإنسان ينظر بشحم و يتكلم بلحم و يسمع بعظم و يتنفس من خرم .
      5- خالطوا الناس مخالطة إن متم معها بكوا عليكم ، و إن عشتم حنوا إليكم .
      6- أفضل الزهد إخفاء الزهد .
      7- امش بدائك ما مشى بك .
      8- من أطال الأمل أساء العمل

      قال امير المؤمنين علي بن أبي طالب
      مسكين ابن آدم مكتوم الاجل ، مكنون العلل ، محفوظ العمل ، تؤلمه البقة
      وتقتله الشرقة ، وتنتنه العرقة .

«ان القران ظاهره انيق و باطنه عميق، لاتفنى عجائبه و لا تنقضى غرائبه و
      لا تكشف الظلمات الا به»

ـ «ان الله سبحانه لم يعظ احدا بمثل هذا القرآن، فانه حبل الله المتين و
      سببه الامين و فيه ربيع القلب و ينابيع العلم و ما للقلب جلاء غيره»
      ـ فالقرآن آمر زاجر و صامت ناطق. حجة الله على خلقه»


      يقول الإمام علي عليه السلام
      النفسُ تبكي على الدنيا وقد علمت *** أن السعادة فيها ترك ما فيها
      لا دارٌ للمرءِ بعد الموت يسكُنهـا *** إلا التي كانَ قبل الموتِ بانيها
      فإن بناها بخير طاب مسكنُـه *** وإن بناها بشر خاب بانيها

      أموالنا لذوي الميراث نجمعُها ***ودورنا لخراب الدهر نبنيها
      أين الملوك التي كانت مسلطــنةً ***حتى سقاها بكأس الموت ساقيها
      فكم مدائنٍ في الآفاق قـــد بنيت ***أمست خرابا وأفنى الموتُ أهليها
      لا تركِنَنَّ إلى الدنيا وما فيهـا ***فالموت لا شك يُفنينا ويُفنيها
      لكل نفس وان كانت على وجــلٍ ***من المَنِيَّةِ آمـــالٌ تقويهـــا
      المرء يبسطها والدهر يقبضُهــا ***والنفس تنشرها والموت يطويها

      إنما المكارم أخلاقٌ مطهـرةٌ ***الـدين أولها والعقل ثانيها
      والعلم ثالثها والحلم رابعهــــا *** والجود خامسها والفضل سادسها
      والبر سابعها والشكر ثامنها ***والصبر تاسعها واللين باقيها
      والنفس تعلم أنى لا أصادقها ***ولست ارشدُ إلا حين اعصيها

      واعمل لدار ٍغداً رضوانُ خازنها ***والجــار احمد والرحمن ناشيها
      قصورها ذهب والمسك طينتها *** والزعفـران حشيشٌ نابتٌ فيها
      أنهارها لبنٌ محضٌ ومن عسـل ***والخمر يجري رحيقاً في مجاريها
      والطير تجري على الأغصان عاكفةً ***تسبــحُ الله جهراً في مغانيهـــا
      من يشتري الدار في الفردوس يعمرها ***بركعةٍ في ظــلام الليــــل يحييها


     الاستغفار
      قال علي عليه السلام :
      عجباً ممن يهلك ، والنجاة معه !!
      قيل له : وما هي ؟ قال : الاستغفار

اتمنى تكون المرده دى حلوه و ان شاء الله فى خلال كام يوم يكون الجزء ال 11 جاهز و أشد  isA


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق